edmilia.tk <body> </body> google-site-verification=Xz06IR0Fyb2MKO7FygwFviEwK6XKl7AUITzo_UlSHGQ الـــحــب الحب أجمل ما يوجد في هذه الحياة بدون الحب لا توجد حياة فالحب أسمى معاني الحياة وللحب أشكال كثيرة ومعاني أكثر لكن أروعه حب الأبوين حب الأم وحب الأب فلولا هذا الحب لما وجد الحب أصلا
   
  عصافير
  21
 

::علامات الترقيم .

الترقيمُ لغويًّا من المادّة ( ر. ق . م ) التي تدخلُ على وضعِ النقط والحركات وبيان الحروف في الكتابة ، وكي البعير ،

    ونقش الخبز ، ووشي الثوب وتطريزه . وعليهِ فالرّقم يَعني العَلامة أو الختم ، أو نوع من الوشي مُخطّط ، وجمعه

    أرقام ورقوم ، وبسبب أوجه الشبه الكثيرة اختار علماء اللغة لفظة الرّقم لكلّ رمز يمثّل عددًا محدّدًا .

  
 الترقيم ( اصطلاحاً ) هو: وضع علامات اصطلاحيّة في المواضع الصّحيحة بينَ الجمل أو الكلمات لتساعد على تحقيق

 الإفهام والفهم ، حيث تقومُ هذه العلامات بتحديد مواضع الوقف ، والفصل ، والوصل ، والابتداء وتنويع النبرات الصّوتيّة

 للقارئ وفقًا لأغراض الكاتب ، فتساعدهُ على إدراك المعنى وتمثّلهُ وعلى فهم العلاقات بينَ الجمل . وهي في الوقت نفسه

 بعض البدائل التي يستخدمها الكاتب لكثير من الإمكانيات المتوفّرة لديه لو كانَ متحدّثًا : من حركة اليدَيْن ، الرأس وسحنات

 الوجه ، ونبرات الصوت ، وغير ذلك .

   
 وظيفة الترقيم هي تنظيم الكتابة والقراءة بشكل صحيح ومفيد ، حيث أنّه ينسّق المادّة وينظّمها ويجعلها مؤثّرة

  وواضحة وهو بهذا يخدم عمليّة فهم المقروء ؛ فيساعد الكاتب على توضيح أفكاره وجعلها مؤثّرة ويساعد القارئ على فهم

  ما يريده الكاتب .
 

وللتوضيح أكتفي بإيراد هذين المثلين :

أ -  " العفو ، ممنوع الإعدام " – قرار الحكم هذا يعطي الحياة والنّجاة بسبب موضع علامة الترقيم  (الفاصلة ). ولو كان موضع

    علامة الترقيم ( الفاصلة ) بعد كلمة " ممنوع " لأصبح قرار الحكم كالتالي :

    " العفو ممنوع ، الإعدام " وهذا القرار يعني الموت والهلاك والسبب في التفسيرين هو موضع علامة الترقيم ( الفاصلة ) فقط .
 

ب -  " ما أجمل الرّبيع " ، لا نستطيع أن نحكم على نوع هذه الجملة أهي استفهاميّة أو تعجّبيّة ، ويتعذّر علينا قراءتها بالشّكل الصّحيح

 الذي يؤدي المعنى الذي أراده الكاتب والسبب يعود إلى عدم وجود علامة الترقيم ، فلو وضع الكاتب علامة الترقيم لحدّد ( من تحديد )

 المعنى وسهّل القراءة . فعلامة الاستفهام تؤدي إلى القراءة بالشّكل التّالي : " ما أجملُ الرّبيعِ ؟ " فكلمة أجمل مرفوعة لأنّها خبر

 ما ، وكلمة الرّبيع مجرورة بالإضافة .

بينما علامة الانفعال تؤدّي إلى القراءة بالشّكل التالي : " ما أجملَ الرّبيعَ ! " ، فكلمة أجمل فعل ماضٍ للتعجّب وكلمة الربيعَ مفعول به منصوب .


ما تقدّم يؤكّدُ العلاقة القويّة بين علامات الترقيم ، وحركات الإعراب والفهم ، وعليه فمن الضّروري جدًّا الاهتمام بالموضوع ، لإزالة

 الخطورة الحاصلة والملموسة بسبب إهماله لدى الكتّاب والقرّاء صغارًا وكبارًا .


اصطلاح الترقيم جديد فقد اختاره بنجاح الأستاذ أحمد زكي باشا ( من عائلة النجار في عكا – 1867-1934 ) ، الذي وضع كتاب

 " الترقيم في اللغة العربية سنة 1912 م  , وذلك بتكليف من نظارة المعارف في مصر.


مواضع استعمال علامات الترقيم :

أ) النقطة :

1- توضع في نهاية الجملة التّامّة المعنى والمستقلّة في إعرابها : التعاونُ أَساسُ النّجاحِ .

2- توضع للدلالة على انتهاء معنى كُلّي ، وقبل الاستئناف : الطّاووسُ أَجملُ الطُّيورِ . ريشُهُ ملوّن ، وذيلُهُ طويل .

3- توضع بعد كلّ حرفٍ يدلُّ على كلمةٍ مختزلَة : ص.ب. أي صندوق بريد .

4 - توضع في نهاية الفصل الكتابي كالفِقرة مثلاً .
 

ب) الفاصلة:

وظيفتها تقطيع الجملة المُركَّبة إلى أجزاء متّصلة المعنى ؛ وذلك لإحداث جوّ موسيقي ولتفصيل الكلام ، وتسهيل القراءة . ويشترط في

 وضعها ألاّ تفصل بين فعل وفاعل ومفعول ، أو بين صِفة وموصوف ، أو مضاف ومضاف إليه . وفيما يلي أبرز مواضع الاستعمال :
 

1- توضع بين الجمل المتّصلة المعنى : يأتي الربيعُ فتنشرِحُ النّفوسُ ، وتتمتّعُ العيونُ بالجمالِ ، وتكثُرُ النّزهات .

2 - بينَ الجمل القصيرة التّامّة المعنى ، حتّى لو استقلّت كلّ جملة بمعنى واحد: الدّنيا خيرُ مدرسةٍ ، والزّمانُ خيرُ معلّمٍ ، والكِتابُ خيرُ صَديقٍ .

 

3 -  بعدَ المُنادى المتّصل : يا طالِبَ العِلمِ ، اجتهد كي تَنالَ ما تتمنّى .

 

4 - بينَ جملتي الشّرط والجزاء إذا طالت جملة الشّرط ، سواء كان الشّرط متقدّمًا على الجزاء أم   لا :  إن قدرت أن تزيدَ ذا الحَقّ على

     حقِّهِ وتطول على مَنْ لا حقّ لهُ ، فافعل .

 5 - بينَ جُملتي القسم والجواب ، إذا طالَتْ جُملةُ القسم : لئن أحبّ الإنسان لأخيه الإنسان ما أحبّ لنفسه ، فهو إنسان .

 

6 - بينَ المفردات المعطوفة التي تفيد التّقسيم ، ويستحسن تقدير حرف العطف مع وجوب كتابته مع المعطوف الأخير في الجملة

كما في المثال ب الآتي:

أ -  الجهاتُ أربع : الشمال ، والجنوب ، والشّرق ، والغرب .

ب -  الجهات أربع : الشمال ، الجنوب ، الشّرق ، والغرب . 

7 -    بينَ المُبدل منهُ والبدل ، وبينَ البدل وخبر المُبدل مِنهُ : غاندي ، زعيمُ الهند ، كانَ محاميًا نزيهًا . 

8 - بينَ المترادفات : يَعْدو : يَجري ، يركضُ ، يُهرولُ .

 

9 - بينَ الأَرقام ( بمعنى وأيضًا ) ، كما في الجملة التالية :  انظر الصّفحات : ص . 4 ، 5 ، 6 .

10 -  لحصر الجمل المعترضة القصيرة : ولو أنّ ما أسعى لأدنى مَعيشةٍ كَفاني ، ولم أطلب ، قليل من المال .

 

11 - بين الكلمات المفردة المرتبطة بكلمات أخرى ، تجعلها شبيهة بالجمل في طولها ( بدل  التّفصيل ) :

       كلّ فردٍ في المجتمع مجنّد لمعركة الحضارة : التّلميذُ في مدرستهِ ، والموظّف في مكتبهِ ، والفلاّحُ في أرضِهِ ، والعاملُ  
       في مصنعهِ ، والأمّ في بيتِها .

 

12 - بعد كلمات ، مثل : نعم ، لا ، أجل ، بلى ، طبعًا ، نحو ذلك ، وكذلك قبل كلمة مثلاً إذا لم تأتِ في بداية الجملة .

 

 

ج) الفاصلة المنقوطة :

1 -  توضع بين جملتين إحداهما كانت سببًا لحدوث الأخرى : لأنّ مهنة التّدريس من أشرف المهن ؛ قبلتُ أن أكون معلّمًا .
    ( الأولى سبب الثانية ) . خسر الفريق المباراة ؛ لأنّه لم يستعدّ لها جيّدًا . ( الثانية سبب الأولى ) .

 2 -  بين أقسام الجملة الواحدة متى تنوّعت هذه الأقسام : فيما يلي أسماء بعض الحيوانات المعروفة في بلادنا : البقر ، الغنم ،

       والماعز ؛ الخيل ، الحمير ، والبغال ؛ الضبع ، الذّئب ، والثعلب .

 

لاحظ أنّ الفاصلة جاءت بين الأسماء المعطوفة التي أفادت التقسيم ، بينما الفاصلة المنقوطة جاءت للفصل بين كلّ مجموعة وأخرى .
 

3 -  توضع قبل التعليل وبيان السبب : كُن بَشوشًا أبدًا ما أمكن ؛ فإنّ الحزين لا يسرُّ أحدًا .

4_ بين جمل طويلة يتألّف في مجموعها كلام تام الفائدة ، فيكون الغرض من وضعها إمكان التنفّس بين الجمل، وتجنّب الخلط بينها بسبب تباعدها .

 كلّ شيء ترخص قيمته إذا كثُرَ ما عَدا الأَدب ؛ فإنّهُ إذا كثُرَ غلاءَ .

إِنّ حرّيّة الفتاة لا تَكون ... ( ونعدّد بعض الأمور ) ؛ وإِنّما تكون حرّيّة الفتاة ( ونعدّد بعض الأمور ) .

 
لا حظ أنّ الفاصلة المنقوطة جاءت عندما عُدنا لنفس الموضوع بعد عدد من الجمل ، وذلك منعًا للخلط .

5 -  بين الجمل المعطوف بعضها على بعض ، إذا كان بينها مشاركة في غرض واحد (إن كان الارتباط بالمعنى لا بالإعراب) :

 قُل الحقّ وإلاّ فاسكت ؛ كاتم الحقّ شيطان أخرس .

 إذا رأيتم الخيرَ ، فخذوهُ ؛ وإذا رأيتم الشرّ ، فدعوهُ .

6 -  قبل الجملة المكمّلة للمعنى : القرابة تحتاج إلى مودّة ؛ والمودّة لا تحتاجُ إلى قرابةٍ .

 

 

د. النقطتان :

  

1-  توضعان بين لفظ القول والكلام المقول ، أو ما يشبههما في المعنى ، مثل : قال ، أجاب ، حكى ، سأل ، أخبر ، ردّ ،  
     الخ ...

  قالَ الإمامُ علي : " تعلّموا العِلم ، فإنّه زين للغني وعَوْن للفقير " .
 

2_ بين الشيء وأقسامه ، أي قبل المفصّل بعدَ إجمال :
السّنة أربعة فصول : الرّبيع ، الصّيف ، الخريف ، والشّتاء .

الكلام ثلاثة أقسام : اسم ، وفعل ، وحرف .

3_ بين الكلمة ومعناها : عادَ : رجع .

4_ قبل المنوَّع بعد إجمال :

منهومان لا يشبعان : طالب عِلم ، وطالب مال .

أربعة يبغضهم الله والناس : المستهزئ ، النمّام ، المرائي ، والكذّاب .

 

5_ قبل المثال الذي يوضّح القاعدة :

 تُحذف نون المثنّى عند إضافته : يَدا الزّرافة أطول من رِجليها .

 تاء جمع التكسير تأتي مربوطة : راعٍ وَجمعها رُعاة .

 

6_ قبل الكلام الذي يُعرض لتوضيح ما سبقه: للكهرباء فوائد عديدة : ترفع مستوى المعيشة ، وتسهل الحياة اليومية الخ ...

 

7_ بعد كل عنوان فرعي .

 

8_ بعد كلمات مثل : بقلم ، إعداد ، اقتباس ، دراسة ، الخ ...

  


هـ) علامات الحذف : (... ) :

 

     توضع مكان الكلام المحذوف لسبب ما ( يضع البعض أربع نقط ) :

1. عندما يريد الكاتب أن يقتبس جملة أو أكثر أو فقرة للاستشهاد بها من أي نص كتابي ، فإنّه ينقل ما يتّصل بموضوع استشهاده ويستغني عن بعضه ، ويضع علامة الحذف دلالة على وجود جزء ناقص أو أكثر ، وذلك للأمانة العِلميّة أيضًا .

2.  توضع مكان الكلام المحذوف لاستقباحه أخلاقيًّا والترفّع عن ذكره كالسباب والجدف .

3. توضع مكان الكلام المحذوف لشهرته .

4.  توضع علامة الحذف للدلالة على استمرار الكلام ضمن المعنى .

5. في آخر الجملة إذا قُصِدَ ترك النهاية مفتوحة .

6.  قبل كلمة الاختزال إلى آخره ( ... الخ ) والبعض يضع النقط بعدها .

7. أحيانًا توضع قبل علامة الانفعال أو الاستفهام زيادة في التأكيد على الحالة .

 

و) الشَّرطة :

   1_ توضع بين العدد رقمًا أو لفظًا وبين المعدود : العملُ يُبعدُ الإنسانَ عن ثلاثة :

                        1- الملل .                أوّلاً - الملل .

                        2- الرّذيلة .              ثانيًا - الرذيلة .

                        3 - الفقر .               ثالثًا - الفقر .

 

2_ في أسلوب الحوار اجتنابًا للتكرار ، أو إغفالاً لاسم المتحدّث لسب ما : جاء في جواهر الأدب : دخل معن ابن زائدة على أبي جعفر المنصور ، فقارب في خطاه : فقال أبو جعفر : كبُرتْ سِنّك يا معن !

- في طاعتك ، يا أمير المؤمنين .

- وأنّك لجَلْدٌ !

- على أعدائكَ .

- وإن فيكَ لبقيّة !

- هيَ لكَ .

 

3_ بين ركني الجملة إذا طالَ الركن الأوّل ؛ بأن توالت جمل الوصف ، أو العطف ، أو الإضافة أو نحو ذلك ، بحيث تباعدت بداية الركن الثاني للجملة عن بداية الركن الأول ، ويبدو ذلك في الفصل بين المبتدأ والخبر أو اسم كان وخبرها ، أو اسم إنّ وخبرها ، أو بين الشرط وجوابه ، ونحو ذلك :

 المعلّم المخلص في عمله ، المراعي لمصلحة تلاميذه ، النامي في مهنته - يستحقّ كلّ تقدير واحترام . وعمل الشرطة هنا يشبه عمل الفاصلة المنقوطة في البند الرابع . 

4_ اختصارًا لعدد محدّد . بمعنى ( من إلى أو من حتى ) :

اجتمع معلّمو الصفوف الثالثة – الثامنة .

 

5_ بين أقسام التأريخ ، ويجوز وضع خط مائل أيضًا :1988-12-25  أو  1988/2/25

6_ بين سنة الميلاد والوفاة أو البداية والنهاية :

 

7_ بين كلمتين أو أكثر بمعنى المساواة والمماثلة .

" الواقع _ المعاناة " غذاء الكلمة الفنّيّة في العمل الأدبي .


 

 

ز) الشرطتان _ _

  

1_ لحصر الجملة المعترضة بأنواعها المختلفة : الصادق في أقواله وأفعاله _ ولو كان فقيرًا _ يثق الناس به ويحترمونه .

 2_ حصر رموز تقسيم النص (بدل عناوين فرعية ) بالأرقام :- 2 - ، أو بالأحرف بالأحرف – ب - .

 

3_ يجوز استعمال القوسين في جميع المواضع السابقة .

 

ح) القوسان (  ) أو [ ]

 

يوضع بينهما ما ليس من الأركان الأساسيّة للجملة ، مثلاً : ( الجمل الاعتراضيّة ، والتفسير ، وألفاظ الاحتراس ، وغير    ذلك ) .
ويُكثِر الكتّاب المعاصرون من استعمال الشرطتين بدل القوسين في جميع المواضع . ويضع البعض القوسين المزهرين
لآيات
القرآن خاصّة ، ويجوز استخدامها لوضع العناوين الرئيسيّة .

 

1_ الجملة المعترضة التي تفيد الدعاء : كان الرسول ( صلّى الله عليه وسلّم ) قائدًا دينيًّا ودنيويًّا فذًّا .

 

2_ الاعتراض  بالشرط : شبابك ( إنْ لم تستفِد منهُ ) لا خير فيه .

 

3_ الاعتراض بالقيد والتعليق : الفقر ( على مرارته ) أهون على النفس من مذلّة السؤال .

 

4_ التفسير والإيضاح ولفت النظر :

 مُحّ البَيْض ( صفاره ) مستدير الشكل أصفر اللون .

 كتب أمير الشعراء ( أحمد شوقي ) أكثر من مسرحيّة شِعريّة .

 فلان حسنُ الخُلق ( بِضَمّ الخاء ) والخَلْق ( بفتح الخاء ) .

 الفولكلور ( التراث الشعبي ) أمانة في أعناقنا ، تجب المحافظة عليه من الضياع . 

5_ حصر كلمة أو عبارة جاءت باللغة الأجنبيّة .

6_ حصر كلمة أو عبارة عاميّة في نصّ فصيح .

7_ حصر الرقم الموجود فوق كلمة أو جملة في النص ؛ إشارة لوجود التفسير أو مصدر الاقتباس في نهاية النص، ويكثُر هذا في الدراسات والأبحاث التي تعتمد الطريقة العلميّة .

8_ حصر المصدر الذي أُخِذ منه النصّ ، أو اسم الكاتب ، ويكون هذا في نهاية النص :

 عن مجلّة ( الشرق ) ، عن ( مجلّة المنبر ) .

 هيَ الدنيا تقول بملء فيها                حذارِ حذارِ من بطشي وفتكي !

                                                                                 

 

9_ حول كلمة ( بتصرّف ) دلالة تدخّل معدّ النص في النص الأصلي من حيث الاختصار والتغيير والتبسيط ونحو ذلك .

 

10_ للاحتياط ( ويجوز الخط المائل ) : حضرة السيّد ( ة ) ، حضرة  السيد /  ة .

 

 ط ) علامة التنصيص " ... "

 

1 -  يوضع بين قوسيها المزدوجين كلّ كلام منقول بنصّه وبعلامات ترقيمه ؛ سواء طالَ الاقتباس أم قصر . ويكثر استعمال
      علامة التنصيص في الدراسات العلميّة :

 جاءَ في الحديث الشريف : " اطلب العِلم من المهد إلى اللحد " .

 إذا سمعت القائل يقول : " ما تركَ الأوّل للآخر شيئًا فاعلم أنّه لا يريد أن يُفلِح " .

 

2 - حول التعريف بالأحرف ، أو الأرقام أو الأسماء :

 مدرسة " عمر بن الخطّاب " في مجد الكروم .

 أعظم مؤلّفات طه حسين " الأيّام " .

3 -  حصر جملة القول : صرخَ المتّهم : " إنّي بريء " .

 

 ي) علامة الاستفهام ؟

 

1_ بعد الجملة الاستفهاميّة سواء كانت أداة الاستفهام مذكورة أم محذوفة :

 ما اسمك ؟

 تسمع الكلام المكذوب عنّي وتسكت ؟!

 

2_ توضع بين قوسين عند الكلام المشكوك فيه : وُلدَ الرسول ( صلعم ) في 12 ( ؟ ) ربيع الأول .

علامة الاستفهام هنا تدل على أنه لم يقطع في تاريخ ولادته ، فقد قيل أنّه ولد في 9 وفي 12 وقيل غير ذلك .

 

 

ك) علامة الانفعال !

 

بعد كلّ جملة تُعبّر عن انفعال نفسي مثل : التعجّب ، الفرح ، الحزن ، المدح ، الذم ، التحبيذ ، التمنّي ، الترجّي ، الدعاء ، الندبة ، النداء ، التأسّف ، التحسّر ، الاستغاثة ، النهي ، الاستنكار ، ولو كان استفهاميًّا ، الإنذار ، التحذير ، التأفّف ، التذمّر ، الاستغراب ، التضجّر ، الندبة ، الاستحسان . ويضع بعضهم علامتي انفعال زيادة للتأكيد .

 

 

ل) علامة المماثلة :

 

توضع تحت الكلمات المتكرّرة بدل إعادة كتابتها :

كانت جائزة الفائز الأول عبارة عن ...

 ,,       ,,    ,,   الثاني   ,,     ,, ...

 ,,       ,,    ,,   الثالث  ,,     ,, ...

 

 

م) أول الفِقرة :

 

    الفِقرة مجموعة من الجمل المترابطة في معناها ، المعبّرة عن فكرة رئيسيّة واحدة فقط ( أو جزء منها ) من أفكار الموضوع . ويجب ترك فراغ بمقدار كلمة أو كلمتين من أول السطر عند البدء في كلّ فِقرة .

 

 

ن) النجمة أو الدائرة السوداء

 

هي نجمة أو دائرة سوداء ( نقطة كبيرة ).. توضع في أوّل السطر لنستعيض بها عن رقم الفقرة . وفي الكتابة الحديثة تستعمل أمام العنوان الفرعي أو حول العنوان المركزي .

 

أسماء أخرى لبعض علامات الترقيم

 

    الأسماء التي ذكرتها هي الأسماء التي فضّلتها لعدّة أسباب منها سلاسة وموسيقى لفظها ومدى انتشارها . وفيما يلي الأسماء الأخرى لبعض علامات الترقيم .

 

1_ الفاصلة ومن أسمائها الأخرى الفصلة ، والشولة ( الشولة في اللغة هي شوكة العقرب ، سمّيت كذلك للتشابه بينهما ) .

 

2_ النقطتان ، علامة التوضيح ، علامة الحكاية ، علامة الإفصاح ، الشارحتان .

 

3_ النقطة ، الوقفة .

 

4_ علامة الحذف ، نقط التعليق .

 

5_ علامة التنصيص ، علامة الاقتباس ، الحواصر القوسان المزدوجان ، القوسان الصغيران ، الهلالان الصغيران

،  وقد يكون شكل علامة التنصيص عبارة عن فاصلتين صغيرتين ,, ... ،،

 

6_ القوسان ، القوسان المفردان ، الهلالان ، الهلالان العاريان ، علامة الحصر ويوجد الهلالان المزهران .

 

7_ العاضدتان المعقوفتان [ ]

 

8_ الشرطة ، العارضة ، علامة البدل ، علامة التأمّل .

 

9_ علامة الانفعال ، علامة التعجّب ، علامة التأمّل .

 

10_ الفاصلة المنقوطة ، الفصلة المنقوطة ، الشولة المنقوطة ، القاطعة .

 

  

المراجع :

 

1_ د. محمود عباس حمودة – " دراسات في علم الكتابة العربيّة " – الناشر مكتبة غريب / القاهرة .

 

2_ محمود شكر الجبوري – " نشأة الخط العربي وتطوّره " – منشورات مكتبة الشرق الجديد / بغداد 1974.

 

3_ صلاح الدين المنجد – " دراسات في تاريخ الخط العربي منذ بدايته إلى نهاية العصر الأموي " منشورات دار الكتاب الجديد / بيروت 1972 .

 

4_ أحمد زكي باشا – " الترقيم في اللغة العربية " – دار الكتب الخديوية / مصر 1913 .

( ومنه أُخذت جميع الاقتباسات الواردة في المقدّمة التاريخيّة ) .

 

5_ عبد الرؤوف المصري ( أبو رزق ) _ " الترقيم " _ مكتبة الاستقلال / عمان 1921 .

 

6_ عبد العليم إبراهيم _ " الإملاء والترقيم في الكتابة العربية " _ مكتبة غريب / القاهرة 1975 .

 

7_ د. رشدي الأشهب _ " فن الكتابة وأساليبها " _ مؤسسة ابن رشد للنشر / القدس 1983 .

 

8_ داود إبراهيم – " الكامل – الجزء الثاني " _ المكتبة الجامعيّة / نابلس .

 

 

 

 
  عدد زواراليوم 157452 visitors (337133 hits) مرحبا بكم  
المواضيع المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي موقع عصافير، و إنما تمثل وجهة نظر كاتبيها
جميع الحقوق محفوظة لموقع عصافير
 
 
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=
Bookmark and Share www.3safer.de.tl ,münchen, mandäer, irak 2010, صابئي , صيبي, مندائي, م, شعر عراقي, كاظم الساهر, حبو غزل, تعارف, طرب, افلام عربية, قصص, ابوذية, مسجات, ردح, اغاني, ص, ع, ا, ك, باجه, جاي و سمك مسكوف, دولمة, التكبر , التواضع , احبك, برازيليِ