edmilia.tk <body> </body> google-site-verification=Xz06IR0Fyb2MKO7FygwFviEwK6XKl7AUITzo_UlSHGQ الـــحــب الحب أجمل ما يوجد في هذه الحياة بدون الحب لا توجد حياة فالحب أسمى معاني الحياة وللحب أشكال كثيرة ومعاني أكثر لكن أروعه حب الأبوين حب الأم وحب الأب فلولا هذا الحب لما وجد الحب أصلا
   
  عصافير
  ma2
 

النار لا تحرق سوى الهشيم .. قصة قصيرة
مديح الصادق

madih_sadiq@yahoo.com
قادمون، مغادرون، بهم تكتظ صالة المطار، أجناس، ألوان، ألسنة، أطفال يفتشون في جيوب أمهاتهم عن أسرار لم يفقهها الكبار بعد، مراهقات ومراهقون يتبادلون القبل والمداعبات غير مبالين بمن حولهم من عباد الله الذين يسترقون النظر خلسة، وعلى استحياء، بيضاء كنتف الثلج تتأبط أسود كالليل البهيم، بشعر مضفور كحبال المتاع، ولحية كثة، يتبادلان مصَّ سيكارة، أو زجاجة خمر أفرغاها في علبة كوكا كولا، وقد يفلتان ليلعبا لعبة القط والفأر، وذاك بساق واحدة لم يثنه ذلك عن توديع أو استقبال عزيز، ما أقساكِ! ومااحلاكِ صالة الانتظار! فكم من القلوب فيكِ قد تقطعت وهي الوداع الأخير تودع المُحبِّين، أقدامهم تسعى للأمام، وللخلف رؤوسهم تستدير كي تخزن آخر صورة لمن تركوا أرواحهم وغادروا بالأجساد، وكم من النفوس تفتحت وهي تستقبل غائبين كادت صفحاتهم تُطوى، وضاع عنهم المركب والسفَّان، يا صالة المطار، أما من مرسوم دكتاتوري يمنع المغادرين من الرحيل، ما أقبح الرحيل ! كالخريف، وصفرة الشمس، كالشيب في المفارق، كالموت هو الوداع

صوت أنثوي رخيم أعلن في المذياع عن وصول طائرة تم تحويل القادمين من دمشق على متنها، تسارعت ضربات قلبه، كادت من حمرتها تنتفخ وجنتاه، قدماه يكادان يُسقطانه أرضا، ازرقَّت شفتاه، أسنانه اصطكت، وبدت أطراف أنامله كقشر الليمون الأصفر، ليس لديه متسع من الوقت كي يفسر ما جرى له، أيُعقلُ هذا ؟ هي ليست ككل مرة يستقبل بها قادمين من دول الانتظار؛ أولئك الذين سُرقت البسمة من شفاههم، وتغيرت سحنات أطفالهم ونسائهم، الآمال صُودرت من عيون الكهول والشباب في عيش آمن رغيد، بلا خوف، ولا تشرد، أو جوع، ليس صعبا عليك أن تميزهم، وجوه مرتبكة خائفة من مستقبل مجهول، قلق ينهشهم من قوم هم في كل شيء عنهم مختلفون؛ في لسانهم، عاداتهم، قوانينهم؛ بإمكانك أن تتعرف على هؤلاء القادمين من حقائبهم، من لفائف الأمتعة التي يصرونها تحت آباطهم، من محاجرهم التي تحكي قصصا عن الموت، والذل، والجوع، والاستغلال، والنفي، من ذلك الحنين الذي يخفونه في بحات أصواتهم، للماء، للهور، للجبال، وللبوادي، للنخل، للزيتون، لوطن كل ما فيه جميل، وأجمل ما فيه الإنسان الذي به استهان تجار الكراسي، والمنافقون الفاسدون، بدماء الأبرياء عمَّدوه بدلا من ماء الحياة، آه لو خُيِّرتُ أن أختار اسما لك آخر، يا عراق، لكنتَ في مسمياتي وطن الحب والجمال، من الوريد إلى الوريد هم ذبحوك، ياسيد الحب، يا ملك الجمال، أشلاء قطَّعوك، تناهشتها فِكاكُ بُغاث، وحوش، مفترسين

يكاد يقفز الحاجز الحديدي، يفحص العربات الخارجة ومَنْ يصحبها، يدقق في الوجوه وهي سراعا تمر نحو مركبات النقل، كاد اليأس يعصر ما بين الضلوع، كأن كابوسا مرعبا جاثم عليه، يكتم صرخة تهتز لها الجدران، في داخله يقلّبُ كل الاحتمالات، ففي المطارات قد تحدث الكثير من المفاجآت، خطأ في الوثائق، تشابه في الأسماء، شكوك تساور الحراس، وقد يفاجئ ملك الموت ذلك الهارب من جحيم وطن يُصطلى بالنار كل يوم، أومن التسكع على أرصفة الجوار، لا، لا، نفض ياقته وقرأ بعض التسابيح لعلها تطرد من ذهنه ما تخيل من مأساة، وهل تفعلها ثانية معه الأقدار؟ وهي التي قتلت فيه أجمل وأنقى وأعذب الأحلام، يوم التقاها، خالي القلب والذهن، لم تسطُ على أوتاره أية أنامل من قبلُ، ولم يهفُ فؤاده نحو أنثى قط، فالدرس الدرس قبل كل شيء، والتفوق قبل التفاهات، وخذ بالك من حبائل النساء، فليس لحيلة النساء من مثيل؛ وصايا الجدة الحكيمة وهي توصله إلى الباص الخشبي، وتدس في جيبه ما اختزنته من الدنانير، ولفائف خبز باللحم، والكليجة، لا تأكل اللحم في القسم الداخلي، أو المطاعم، مَن قال إنه لحم خراف فهو كذاب، واقرأ الدعاء صباح مساء، يُذهِب عنك الشر والأعداء، ويُبعد عنك ما تخططه لك بنات حواء، فالحب ملهاة تدمر الطموح، وتقتل الآمال، وقد تجلب لنا العار لو أن قوما علموا بأنك تكنُّ لابنتهم حبا، فيقتلونها غسلا للعار

ظلت تلك الشريعة ناقوسا يرن في أذنية، وغشاوة تحجب أنظاره عن أجمل، وأحسن الفتيات؛ وحين يُحدِّث إحداهن يطرق بطرفه للأرض، وإن مرَّ على جمع منهن يشيح بنظره نحو الجهة الأخرى؛ حتى التقاها - صدفة - لكنها ليست كالصورة التي حدثه عنها الزملاء والأصدقاء، وما وشوشت به عنها نساء الحي؛ وذلك الموظف الصحي الذي ينادونه بالدكتور، هي أجمل، وهي أبهى، وهي أكثر رقة مما تصور فيها؛ صحيح أنك حين تقع في شراك من تحب تعمى بصيرتك عن كل السيئات؛ لكنها الحقيقة بعينها، فما أن التقت عيناها بعينيه حتى أفلت من يديه الزمام، وفتش - دون جدوى - عن وصية من وصايا الجدة كي يتشبث بها، هربت كل الوصايا مع التيار، لقد جرفه الإعصار وما ينفع ساعتها استغاثة، أو استنفار، هذا هو الحب، إنه سلطان ليس على حكمه اعتراض؛ لكنه لم يكن ملهاة، ولم يكن عامل انتكاس؛ بل بالعكس، فخفقات قلب الحبيب تجدد فيك العزم، وترطب أزهارك بالندى كل صباح، فتحث الخطى قاصدا ارتقاء القمم، وعبور المحطات، على أجنحة النسيم، وليس على الجسور، أو معابر يقيم عليها عسس بوابات التفتيش، هو القوة السحرية التي تفتح دهاليز يعجز عن فتحها المشعوذون

أيها العاشق، ماذا تفعل والحب الذي أبقاك حيا يُغتال غدرا من بين يديك، ماذا تقول وأنت ترى الجلاد بناظريك يعلقه على الصليب، فيوقف فيك كل دواعي البقاء، بعينها، هي الجاهلية ما زالت بخناجرها التي تُستل غسلا للعار، والمرأة عورة لا بد من دفنها قبل أن يفوح منها ما يُطأطئ رؤوس فرسان العشيرة، وقد يُلاحق هذا الأبناء والأحفاد، أتجرؤ أنثى على أن تتحدى العرف فتبوح بأنها تُحب، ومَن؟ من عشيرة أخرى، هو عار لا يُسكت عليه، وعليها أن تختار بين القتل المُسوَّغ، أو الاقتران بابن القبيلة، صمتا، بلا زفة ولا زغاريد، وهكذا أيها المسكين قد صدقت نبوءة جدتك الحكيمة، ألم تحذرك من هذا المصير التعيس، إياكَ أن تعشق ثانية، إياك أن تلهو بما يسمونه الحب؛ لكنك لم تقاتل من أجل حبك، فالحب بلا قتال ليس بحب، وهكذا اغتيل حبُّك فأنت الذي أردته بلا قتال

عشق الصِبا قاتل، ذلك ما قال الشعراء، وردده المُغنُّون، ثلاثون مضت ولم تمت في روحه قط، خيالها ما أبطل الزيارة يوما، يقِظا أم في غفوة كان، وحين يذكرها في حضرته الخبثاء يفقد الشجاعة في كتمان حالة تشبه الدوار، أهي نوع من انواع تعذيب النفس، وأي ذنب ذلك الذي يستحق أن يعذب ذاته عليه، ألأنه تردد عن عرض قدَّمه له الأصدقاء بخطفها من بيت أبيها، والهروب بصحبتها إلى مكان مجهول؟ بل أن واحدا منهم كان شيخ عشيرة وأبدى استعداده لتوفير الحماية لحين تسوية الأمر، وإرضاء أهلها بما يسمونه ( الفصل العشائري ) مقابل حفنة من الدنانير، تتكفل بدفعها عشيرته؛ ألم يكُ عرضا سخيا ؟ وقد رفضه بادعاء أن مثله - وتعبيرا عن صدق حبه - لا يُمرِّغ رأس أبيها بالوحل، وأن الرجل الشجاع لا يفعل الفعل الدنيء؛ لكن أباها لم يقدر له ذلك الفعل النبيل الشريف حين تناهي لسمعه ما نهى نفسه عنه، ودارت الأيام دورتها، وواصلتْ هي رحلتها مع الزوج، ابن العم، والأولاد، ومضيتَ أنتَ في طريقك تجترُّ آلامك في سطور ترسم فيها هموما تشابه همَّك، وتجود للناس بالدروس لئلاَّ يقتلوا الحب، وفتحتَ قلبك مشرعا كي يستوعب هموم الناس، ويمسح الدمع من جفون المتعبين، في كل يوم، مع زقزقة العصافير، تردد النشيد : "الحب مدرسة، وهو العلاج لكل الجروح " في كل بيت زرعتَ وردا، في كل حي نثرتَ عطرا، كيلا يموت الحب ويفسد الكون، لله دَرُّكَ، يا شيخ العاشقين

غير معقول، القادمون جميعهم قد غادروا، فليسأل إذن موظفة الاستعلامات إن كانت الرحلة نفسها، أم أن طارئا قد غيَّر المسار، هاهي امرأة تلوح في آخر الممر، تجر الخطى ثقيلة، توشحت بالسواد من أعلى رأسها حتى أخمص القدمين، بلا مساحيق، ولا أحمر الشفاه، بلا حلي ولا مجوهرات، كاد قلبه يقفز من ضلعيه، إنها هي بعينها، بنفس البريق من مقلتيها، بنفس السحر الذي التقاها أول مرة حين علَّمتها أمُّها أن تفتعل اللقاء العفوي على الطريق، حين ابتدأت القصة، في ذلك الزمان، يوم خُطَّ في اللوح أن ذلك الحب عمره قصير، لكن المنجمين قد كذبوا، فها هو اليوم بعد السنين العجاف يتربع لها على قارعة الطريق مثل أم الغريق. المسكينة التي أفلتت من موت محقق يوم اقتحم الدار عليهم عصابة من ميليشيات حزب ديني، وأفرغوا رصاصهم في صدر زوجها، على مرآي ومسمع من قوات أمن الحكومة، وقطعان جيوش الاحتلال البغيض، لا لذنب سوى أنهم تشبثوا بتراب وطن كانوا هم أول ساكنيه، وأول بانيه؛ فهو لهم كالأم التي يُرضع حليبها، وهل يترك صدر أمه الرضيع تنفيذا لرغبة أوباش كالجراد تداعوا من كل حدب وصوب ؟ يُكفِّرون هذا، ويحللون قتل ذاك تحت ستار الدين؛ والدين منهم براء، نصبوا المحاكم في بيوت الله، في المساجد، في الحسينيات، وفي الشوارع ينفذون أحكام الإعدام، بذنب أم بغير ذنب، وملوك المزبلة الخضراء ينعمون بخيرات البلاد، وتحميهم حراب المحتل، والشعب يقتل بعضه بعضا، والثارات والأحقاد باتت غذاء الشارع اليومي، ولم يكتفوا بأن تركوا أرملة وأيتام مساكين؛ بل راحوا يمطرونهم برسائل التهديد، إما ان يتركوا دينهم، أو يغادروا البلاد، فلم يكن بأيديهم سوى الارتماء في زاوية من زوايا الشام، كحال أخوة لهم في الوطن أو الدين، يطرقون أبواب السفارات، ومكاتب المنظمة الدولية، ومنظمات الإغاثة بحثا عن مأوى، أو رصيف يمنحهم الدفء والأمان

عربة الحقائب تدحرجت لحالها في الممر، كأن قوة من السماء قد هبطت عليها، هرولت باتجاهه وهي تصرخ بأعلى الصوت، أهذا أنت، أنت أيها اللعين الهارب من حياتي، أين أنت ؟ وأين كنت ؟ وماذا حل بك ؟ غير معقول أن يدور الزمان فألتقيك، وكيف ألتقيك ؟ فالذوائب قد ابيضت، ولاحت بوادر التجاعيد على الوجنات، وهل يُصلَح كأس بأيدينا كسرناه ؟ يالهم من كذابين اولئك الذين قالوا قد يموت الحب إن طال الفراق، وصادقة تلك التي قالت ذلك الدارمي الذي كنتُ لكَ أغنيه وأنت تداعب ضفائري الملقاة في جِجرِكَ، آخر الليل والبدر - احتراما لنا - يأبى الرحيل، ويترك العشاق، وأي عشاق، هم مجانين ( والبيدي والبلكاع والعلى امتوني مَ اترك وداد هواي لو كطَّعوني ) وتركنا بعضنا، ألسنا نحن مجانين بحق السماء ؟

هي نفس الحرارة، ذلك الدمع الذي ترطَّبت منه كتفاه أول لقاء، وهاهو اليوم نفسه بعد الثلاثين، وبعد رحلة المآسي والعذابات، طوقته بالذراعين، ومدت يديها كي تتلمس وجهه فتتأكد من أنه هو نفسه أم ذا الذي بين يديها خيال نوم سيهرب مع انبلاج الفجر، يكاد يسمع قرقعة صدرها تدوي في المكان، كفكف دمعا ساخنا، تظاهر بالثبات، تلفت حوله خشية انكشاف سره، ففي الغربة كل شيء قابل للتغيير، الوفي قد لا يبقى وفيا، والأمين قد يغادر موقعه، هي امتحان عسير للمعدن النقي، بلاد الغرباء مثل المقابر؛ تحت ترابها يتجاورالأعداء والأصدقاء. عدَّل ربطة العنق، وقرَّب طرفي السترة لبعضهما، تناول كفيها من جديد يعصرهما بقوة، ويسحبهما إلى صدره كأن جوهرة ثمينة قد سُرقت منه، وعلى حين غفلة عادت له، وبين يديه، ارتعاشة خفيفة اعترتها، وأغمضت الجفنين تحلم، تحلم أن كنزا أضاعته تعثر اليوم عليه، فلتتشبث به بكل ما أوتيت من قوة، ولتدعُ السماء لعلها تُعينها فتحفظه ولا تُفرِّط به، إنها نشوة ليست كنشوة الخمر، أغمضا الجفون وراحا يحلمان، ارتديا اجنحة وحلَّقا فوق السحاب، طائران بلا حدود، إلى جنة لم تأتِ على وصفها كتب الأديان. صوت فيه بحَّة من الخلف ينادي، صَبيَّان يجريان: ما ، ما، وجدنا بقية الحقائب بين أكداس المتاع؛ انتزعت كفَّيها من كفَّيه بقوة، عدَّلت هيئتها، مسحت الدموع من جفنيها، أوصالها ترتعش، تلعثمت كأنها ارتكبت إثما على مرآى من الأولاد، مَن ذا يا أماه ؟ فقدتْ القدرة على ترابط الكلام : خا خا خا، هااااا، إنه يُشبه الصورة التي كنتِ تُخفينها بين متاعك الثمين، وحين سألناك عنه أخبرتِنا أنه خالنا الأسير في حرب العراق وإيران، يا للصدفة الجميلة، إنها نعمة من السماء، يا أمَّاه، ما أبهاه من خال يا أماه ! جئتَ في وقتٍ ما أحوجنا إليك، أُمُّنا حزينة منذ غادرنا بطنها، مذ رأيناها، فأدركنا انها تُخفي هما ثقيلا بين الضلوع، كانت تغني حين تختلي بنفسها؛ غناء يرافقه النشيج، فهل ستنزع جُبَّة السواد عن أمِّنا ؟ بالله عليك، افعل ذلك، يا خال

كانون الثاني
2011
-------------------------------------------------

الأخوات والأخوة متابعو واحاتنا المندائية باهتمام وحرص، المحترمون
الأحبة الأفاضل الذين شرفونا بتعقيبات عكست الذائقة المندائية الراقية
وجسدت جوهرهم في حب الجمال، ومعرفة مواطنه، وهي دعوة منا ومنهم
لأن تبقى تلك المواقع مجالس رقي في العلم والأدب والفن، تسودها الإلفة
والمحبة، ومعالجة ما يستجد من مشاكل أو خلافات بروح الأخوة المبنية على
أن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية، ومهما اختلفنا فذلك لا يبرر إشهار
أسلحة ليست من بنائنا الأخلاقي، ولا من بديهيات دين المحبة والسلام، أول دين
في الكون، ليكن الحوار الأخوي البناء الحضاري بديلا لما يجرح الخواطر ويعكر
النفوس، فتحية لكم وللأحبة، السيدات والسادة كل من
عماد حياوي المبارك
نصير عيسى الشجر
قيس السهيلي
زكي فرحان
نزار ياسر الحيدر
ستار جابك الزهيري
خيرية مطشرالهلالي
صباح ساجت
مأمون السهيلي
عامر محنا صكر
ولكل من يقرأ لنا كلمة فيكون له فيها رأي سديد

أخوكم مديح الصادق
من كندا - تورونتو













 
  عدد زواراليوم 189483 visitors (383458 hits) مرحبا بكم  
المواضيع المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي موقع عصافير، و إنما تمثل وجهة نظر كاتبيها
جميع الحقوق محفوظة لموقع عصافير
 
 
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=
Bookmark and Share www.3safer.de.tl ,münchen, mandäer, irak 2010, صابئي , صيبي, مندائي, م, شعر عراقي, كاظم الساهر, حبو غزل, تعارف, طرب, افلام عربية, قصص, ابوذية, مسجات, ردح, اغاني, ص, ع, ا, ك, باجه, جاي و سمك مسكوف, دولمة, التكبر , التواضع , احبك, برازيليِ